الرئيسية إتصل بنا فيديو فيس بوك
 Untitled Document
العيادة القانونية »يوم دراسي بعنوان قراءة قانونية لظاهرة الهجرة غير الشرعية
يوم دراسي بعنوان قراءة قانونية لظاهرة الهجرة غير الشرعية

نظمت العيادة القانونية بكلية القانون والممارسة القضائية الممولة من برنامج الأمم المتحدة الانمائي UNDP يوم دراسي بعنوان قراءة قانونية لظاهرة الهجرة غير الشرعية يوم الأحد الموافق 30 اغسطس 2015 وذلك في قاعة ومطعم لاروزا -غزة.

وشارك في اليوم الدراسي كلا من :الدكتور محمد أبو سعدة نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والمالية ومدير العيادة القانونية, والأستاذ ماهر وهبة منسق برنامج الأمم المتحدة الانمائي UNDP, والدكتور عمر شعبان مدير مؤسسة بال ثنك, والدكتور طارق الديراوي استاذ القانون الجنائي في جامعة فلسطين, والدكتور عبد الكريم المدهون عميد الدراسات العليا والبحث العلمي, ورئس الجلسة الأستاذ نائل شلط محاضر في كلية القانون في جامعة فلسطين.

حيث أفتتح اليوم الدراسي بتلاوة آيات من الذكر الحكيم, والسلام الوطني الفلسطيني ووقفة إجلال على روح شهدائنا الأبرار.

وبدأت الجلسة بكلمة ممثل مؤسسة UNDP الأستاذ ماهر وهبة حيث رحب بالحضور الكريم وثمن دور جامعة فلسطين في خدمة المجتمع من خلال تبنيها لخطط وبرامج تهدف لخدمة الطلبة وأبناء المجتمع من خلال برنامج العيادة القانونية, وأثنى أ. وهبة على التواصل والتعاون المشترك بين جامعة فلسطين وبرنامج الأمم المتحدة الانمائي UNDP من أجل النهوض بمشاريع تخدم المجتمع الفلسطيني في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها أبناء قطاع غزة, وبدوره تحدث عن ظاهرة الهجرة غير الشرعية بكل أسى عن اخواننا في سوريا وفلسطين الذين يبحثون ويحاولون الوصول عبر المتوسط في رحلة الموت للوصول إلى حياة أفضل, ويجب الوصول إلى وجود متخصصين في هذا الموضوع من الناحية القانونية.

ومن جانبه رحب د. محمد أبو سعدة بالحضور والمشاركين وثمن على أهمية هذا اليوم الدراسي لما له من فائدة على أبناء المجتمع وأثنى على الدور الكبير الذي يقوم به برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP في خدمة قضايا المجتمع الفلسطيني.

وأكد د. محمد أبو سعدة بأن جامعة فلسطين تحرص دائماً على اختيارها للقضايا التي تلامس هموم المجتمع الفلسطيني, وذلك من خلال منظور علمي متخصص ومتعمق وثمن على جهود العاملين في العيادة القانونية لإنجاح هذا اليوم الدراسي

وتقدم أ. نائل شلط رئيس الجلسة الترحيب بالحضور وأثنى على أهمية هذا الموضوع ومن ثم الترحيب  بالمشاركين في هذا اليوم الدراسي وتقديمهم لإلقاء أوراقهم العلمية لهذا اليوم.

الورقة الأولى كانت للدكتور .عمر شعبان وتحدث عن ظاهرة الهجرة غير الشرعية التي تزايدت في الآونة الأخيرة لسوء الأوضاع الاقتصادية والسياسية في الدول العربية.

الورقة الثانية: وهي بعنوان البعد الجنائي للهجرة الغير الشرعية للدكتور طارق الديراوي والذي بدوره تحدث عن الآثار السلبية المتعددة والآثار الامنية والسياسية والاقتصادية والقانونية

وتتناول ورقة العمل هذه البعد القانوني على المستوى الوطني للهجرة غير الشرعية لاسيما من زاوية القانون الجنائي، عبر محوريين رئيسيين: يتناول المحور الأول المصطلحات القانونية للأفعال الإجرامية المتداخلة أو القريبة لمفهوم الهجرة غير الشرعية. في حين يتناول المحور الثاني: التدابير القانونية لمكافحة الهجرة غير الشرعية.

ومن أهم التوصيات المقترحة من الدكتور الديراوي :

1-  أهمية إصدار تشريع موحد يعنى بتجريم الهجرة غير الشرعية، بحيث تمتد مظلة التجريم للسماسرة والوسائط وأصحاب مراكب الصيد، وذلك من خلال فرض عقوبات رادعة عليهم حفاظًا على أرواح الشباب.

2-  تفعيل الالتزامات القانونية الدولية، التي توجب التعاون في مجال مجابهة ظاهرة الهجرة غير الشرعية.

3-  بلورة استراتيجية وطنية في مجال الهجرة، مع ضرورة تدشين حملات إعلامية فاعلة، للتعريف بالأخطار المرتبطة بالهجرة غير الشرعية والآثار السلبية المترتبة عليها.

4-  قيام السلطة الفلسطينية بدورها الأساسي في توفير فرص العمل بناء على معايير التساوي والتوازي، باعتبار أن البطالة وسوء الوضع الاقتصادي أول واهم أسباب الهجرة بشكل عام.

5-  نشر تقارير دورية حول الهجرة، وتنمية روح المواطنة، وزرع القيم الدينية والاجتماعية اللازمة لترسيخ الإيمان بفلسطين وطنا وقضية.

الورقة الثالثة: بعنوان قراءة قانونية لظاهرة الهجرة غير الشرعية من منظور علم النفس الاجتماعي- للدكتور عبد الكريم المدهون.

 

وبين د. المدهون أن هجرة الشباب الفلسطيني ظاهرة اجتماعية نفسية أرقت أصحاب الضمائر الحية بسبب تزايد أعدادهم إلى دول أوروبا في السنوات الأخيرة بطريقة غير شرعية آملين هؤلاء الشباب في البحث عن فرص عمل وعن وضع اجتماعي أفضل بغض النظر عن المخاطر المحدقة التي يتعرضون لها أثناء رحلة الموت إلى أوروبا.

ورغم تعدد الأسباب التي تؤدي إلى هذه الظاهرة إلا أن الأسباب الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والنفسية دفعت هؤلاء للهجرة اعتقادا منهم بأن الهجرة ستوفر لهم الأمن النفسي والاجتماعي والاقتصادي.

ومن أهم التوصيات التي قدمها الدكتور المدهون:

1.     ضرورة إيجاد حلول سياسية جذرية بين الفصائل الفلسطينية من أجل تحقيق الوحدة الوطنية التي ينشدها الجميع.

2.     ضرورة توفير فرص عمل تمكن الشباب من ممارسة حياتهم في حياة كريمة.

3.     تعزيز روح الانتماء للوطن وقيمته التي لا تقدر بكل مال الدنيا.

4.     البحث عن موارد لدعم مشاريع الشباب والإصغاء لمطالبهم.

 

الورقة الرابعة بعنوان رؤية قانونية للهجرة غير الشرعية- للدكتور محمد أبو سعدة.

وضح د. محمد مفهوم الهجرة غير شرعية فقد تطور في الأدبيات القانونية والأجنبية، فبعد أن كان يطلق عليها في بداية الأمر الهجرة غير الموثقة, تطور المفهوم ليصبح الهجرة غير القانونية أو الشرعية, وبعد ذلك ارتبط هذا المفهوم بمصطلح الأمن البشري فأخذ يظهر مقرونا بمصطلح Migration and Human Security , وأخذ مصطلح الهجرة غير الشرعية يرتبط إلى حد كبير بمفهوم الاتجار بالبشر, وأيضا الجريمة غير الوطنية

 

وتحدث د. أبو سعدة عن الهجرة غير الشرعية في المواثيق الدولية وقد وضع العديد من الاتفاقيات الدولية من جملة أهدافها حماية العمال المهاجرين، مثلما هي الاتفاقية الدولية للعام 1949 (الداخلة حيّز التنفيذ عام 1952) التي عالجت موضوع الهجرة، والاتفاقية الدولية بشأن العمال المهاجرين للعام 1975 (الداخلة حيّز التنفيذ عام 1978) التي تناولت موضوع الهجرة غير المشروعة.

وبعد انتهاء جميع أوراق المشاركين لهذا اليوم الدراسي فتح باب النقاش والمداخلات للحضور والمشاركين في هذا اليوم والذين أبانوا من خلال أسئلتهم وردودهم وانتقاداتهم على مدى الاهتمام للقضايا والمواضيع التي شاركوا بها في هذا اليوم.

 

 

 

 

 

 

 Untitled Document
الرئيسية «
عن العيادة «
دورات تدريبية «
الحملات المناصرة «
المحكمة الصورية «
أيام دراسية «
لقاءات توعية «
الزيارات الميدانية «
الأخبار والأنشطة «
اتصل بنا «